فيديو: سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد: استمرار تعاون السلطتين ضرورة لتجاوز الأزمة الصحية الحالية

الفيديو:

أكد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد على أهمية استمرار تعاون السلطتين لتجاوز الأزمة الصحية الحالية، مقترحا عدة خيارات لعقد جلسات مجلس الأمة في ظل الظروف الراهنة.

جاء ذلك خلال مناقشة رسالة لسمو رئيس مجلس الوزراء يطلب فيها عرض موقف الحكومة من عقد جلسات مجلس الأمة في ضوء مواجهة البلاد لجائحة فيروس (كورونا) المستجد.

وقال الخالد ” الرسالة تأتي في سياق الشهور الأربعة الصعبة والتي تعاونا جميعا بان نجعل الإرشادات الصحية بكل قراراتها هي الحاكمة، وكانت قرارات صعبة لكن التعاون سهل الأمر ونحن نتحدث عن تعطيل دراسة وإغلاق مساجد وحظر شامل وإغلاق كل شيء وتعطيل الدوائر الحكومية”.

وأكد على ان ” نحن لم نصل للمنطقة الآمنة بعد وقد وصلنا إلى 37 الف إصابة و44% في العناية المركزة و 300 حالك وفاة ويجب ان نكمل بنفس الروح والعطاء”.

وقال الخالد ان برلمانات العالم ودول الخليج حسب لوائحهم وضعت اجتماعات مرئية وقللت من حضور النواب ووقت انعقاد المجالس النيابية والوقت الذي يسأل فيه النائب الوزير لا سيما وانها إجراءات وقتية تزول بزوال السبب”.

واضاف الخالد “هناك ظروف مؤقتة تزول بزوال الأسباب ونقدر نعقد جلسات مرئية او جلسات خاصة نناقش فيها البنود المطلوب مناقشتها.”

واوضح انه إذا تعذرت الجلسات المرئية فمن الممكن عقد جلسات خاصة يحدد فيها الموضوع والوقت لمدة ساعتين او ثلاثة ينجز خلالها مايمكن انجازه.

وأشار الى ان عدم الالتزام الذي حدث خلال الفترة من 14 /5 الى 24/5 اي في العشر الأواخر من رمضان تسبب في زيادة عدد الإصابات بين الكويتيين، داعيا الى عدم التهاون والنظر الى الدول الأخرى والإصابات التي سجلتها بعد عودة الأنشطة .

وشدد على ان “الوضع ليس سهلا واكون صريح انا عيني على كم سرير وكم عناية مركزة والأجهزة الوقائية والحفاظ على عطاء الطاقم الطبي وتماسكه”، مضيفا ” نحن لانملك تعطيل الجلسات لكن نتعاون ونستطيع تخفيف الضرر حتى نعبر إلى المرحلة الثانية الأسبوع القادم”.

واضاف “وضعنا دليل استرشادي للناس في المرحلة الثانية ولابد من الالتزام حتى ننتقل من مرحلة إلى أخرى” .

وأضاف ان ” الأمر في غاية الأهمية والتعاون خلال الشهور الربعة الماضية هو من نعول عليه، واستمرار تعاوننا يساهم في تخفيف الضرر وعند الانتقال الى المنطقة الامنة نستطيع ان نناقش كل الأمور”.

وقال الخالد ” نحن حكومة ومجلس يجب ان نكرس هذه الإجراءات ونستمر حتى إزالة هذا الوباء وان يكون الالتزام بالإجراءات الصحية أولا” مؤكدا ان “مسؤوليتي امام ربي ثم صاحب السمو هي أرواح الناس وهذه مسؤوليتنا المشتركة وعلينا ان نقلل الضرر قدر الإمكان”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

https://