19-12-2016

نُشرت في عربي وعالمي | لا تعليقات

فيديو: آخر كلمات الشاب التركي منفذ عملية إغتيال السفير الروسي: نحن الذين بايعوا محمداً على الجهاد ما بقينا أبداً

– الفيديو:

– نسخة أخرى:

الجزيرة: أكدت وسائل إعلام روسية وتركية وفاة السفير الروسي لدى تركيا بعد إصابته مساء اليوم في إطلاق نار بأنقرة، في حين قتلت الشرطة المهاجم الذي قال شهود إنه صاح بأنه استهدف السفير انتقاما لحلب السورية.


 
ونقلت وكالة سبوتنيك الرسمية الروسية ووسائل إعلام تركية خبر وفاة السفير الروسي فوق العادة لدى تركيا أندري كارلوف (62 عاما) بعد قليل من نقله في حالة حرجة إلى مستشفى بالعاصمة التركية إثر إصابته بالرصاص أثناء مشاركته في معرض فني. وأصيب مع السفير ثلاثة آخرون، وبثت وسائل إعلام تركية صورة للسفير ممدا على الأرض داخل المعرض.
 
وقال مراسل الجزيرة في روسيا زاور شوج إن السفير يعد من الدبلوماسيين الروس المخضرمين، وعين في منصبه عام 2013، وكان قبل ذلك سفيرا لبلاده في كوريا الجنوبية. وأضاف المراسل أن الهجوم يأتي قبل ساعات من الاجتماع الذي يعقده وزراء خارجية ودفاع كل من روسيا وتركيا وإيران في موسكو لبحث الأزمة السورية.
 
وتابع أن الهجوم يأتي بعدما شهدت العلاقات الروسية التركية تحسنا كبيرا عقب أزمة الطائرة الحربية التي أسقطها الجيش التركي قرب الحدود مع سوريا في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.
 
من جهته أفاد مراسل الجزيرة في تركيا المعتز بالله الحسن أن الشرطة التركية اقتحمت المعرض الذي وقع فيه إطلاق النار وقتلت المهاجم، الذي رجحت وسائل إعلام تركية أنه “متشدد”. وقال المراسل إن إطلاق النار وقع بينما كان كارلوف يلقي كلمة في افتتاح معرض للفن الحديث بأنقرة.
 
وقالت قناة تلفزيونية تركية إنها تلقت تقارير أفادت أن المهاجم دخل المبنى ببطاقة شرطة وفتح النار على السفير أثناء إلقائه كلمة. وبثت قنوات تركية صورة لشخصين ممددين على الأرض داخل المعرض الفني.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود أن المهاجم صاح أثناء إطلاق النار على السفير الروسي بأنه ينتقم لمدينة حلب، في إشارة إلى الدور العسكري الذي لعبته روسيا وسمح للنظام السوري باجتياح القسم الشرقي من حلب وتهجير عشرات الآلاف من أهلها.
 
وشهدت العلاقات بين البلدين تحسنا ملحوظا في الآونة الأخيرة بعد اتصالات متبادلة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.
 
يشار إلى أن تركيا تشهد منذ أشهر هجمات مسلحة تستهدف رجال الأمن والمواقع الاستراتيجية، تبنى بعضها تنظيم الدولة الإسلامية، وتتهم السلطات التركية جهات مقربة من حزب العمال الكردستاني بتنفيذ معظم الهجمات.

الوسوم:, , ,

اترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *