8-12-2015

نُشرت في الوطن العربي | لا تعليقات

فيديو: أحمد الشقيري لـ CNN: نحارب الإرهاب على مواقع التواصل بـ”عمارة الأرض”

الشقيري، الذي كان يتحدث لـCNN بالعربية قال ردا على سؤال حول رأيه بتطور الجهد المعروفي مقارنة بالمشاكل التي كان يشير إليها بحلقاته في برنامجه الشهير “خواطر” إن المرء “يسعد عندما يكون هناك نشاط أو تجمع يثري الفكر.”

وتابع الشقيري بالقول: “لقد عملنا في خواطر طوال موسم كامل تحت شعار ’أفلا يتفكرون‘ وكنا ندعو الناس على الدوام إلى التفكير والفهم، فأي شيء يثري فكرة القراءة والفهم، سواء مسابقات أو لقاءات أو جوائز فهذا شيء جميل نفرح به، وخاصة في وجود جوائز وتنافس آخر في أمور لا تفيد.”

وأضاف الإعلامي السعودي أن التنافس “مطلوب لأنه طبيعة بشرية” مضيفا: “الإنسان يحب التنافس، فإما أن يتنافس في الشر أو بالأشياء التي لا تفيد، أو يتنافس في الخير، فنحن علينا أن نُكثر من الجوائز والتنافس في الأمور التي فيها تحسين للعالم العربي والإسلامي والعقل.”

وحول نصيحته للشباب الراغب بالتغيير والذي تابع برنامجه بالملايين قال الشقيري: “أهم شيء هو التركيز على دائرة التأثير، فستيفن كوفي في كتابه عن العادات السبع ذكر أن لكل إنسان دائرة تأثير ودائرة اهتمام. دائرة الاهتمام تتعلق بالأوضاع السياسية وما هو حاصل من مشاكل. وهناك دائرة التأثير، أي الأمور التي يمكن لي ولك التأثير فيها، أمور الشارع والحي والبيت والأسرة والأهل والأولاد والمدرسة، هذه الأمور تحت تأثيري.”

وأضاف: “نصيحتي للشباب ألا ينشغلوا بدائرة الاهتمام التي ليس لهم تأثير عليها، بل بالدوائر التي يمكنهم بالفعل التأثير عليها وإحداث فرق لأن الله لن يسألنا عن دائرة الاهتمام. أنا لست موظفا حكوميا فلن يسألني عن عمل الحكومة بل سيسألني عن عملي أنا وعن منزلي وحياتي، وهذا ما نحن مطالبون به اليوم، أي أن يركز كل إنسان على دائرة التأثير فسينصلح الجميع، إذا ركز الموظف الحكومي على دائرته والمدير في عمله والأب في بيته سيكون العالم العربي بأحسن حال.”

وختم النقطة بالقول: “رسالة أخيرة للشباب لأنني أعرف أن بعض الشباب يحبط وييأس من كثرة الذنوب ومن الضعف والأخطاء، لأنها فترة شباب، ولكن أقول للشباب ألا ييأس، فعلى المرء أن يوازن، اتبع السيئة الحسنة، فكل ما أخطأ المرء يعوض ذلك بأمر جيد ولا ييأس.”

وشدد الشقيري على أهمية أسلوبه البعيد عن المجال الإملائي وقدرته على الوصول بشكل أفضل بالقول: “المطلوب اليوم أن تصل المعلومة إلى الناس بشكل ممتع وترفيهي وجذاب، لأن مشكلة الإعلام اليوم وجود برامج هادفة ولكنها مملة، وهناك برامج ممتعة ولكنها ليست هادفة، وعلينا دمج الأمرين بما يعرف بـ’الإديوتينمنت‘ كأن أشاهد برنامجا ما وأستمتع به، ولكن في وسط تلك المتعة تقدم لي معلومة لاستفيد منها، وهذا أهم شيء اليوم.”

 

وتابع: “حتى في الفصول المدرسية نقول للجميع إن فكرة الاستاذ الذي يقوم بالتلقين 45 دقيقة قد بطلت منذ زمن، فالطفل اليوم يقضي وقته على الأيباد والتلفزيون وفترة الانتباه لدى الشباب تقلصت كثيرا، وهذا ما رأيناه باليوتيوب لمدة خمسة دقائق، ثم كيك نصف دقيقة ثم سناب شات عشر ثوان، وأكيد سيكون هناك تطبيقات لا تزيد عن ثانتين، فالمهم الآن تقديم المعلومة بشكل جذاب وممتع ومختصر، كبسولات، ولا نطيل على الناس.”

 وعن مشروع “آرام” الذي يعمل عليه الشقيري قال الإعلامي السعودي: “الهدف هو الترويج لفكرة الإعلام الهادف والممتع بالإعلام العربي، والذي أرغب بتوسع دائرته في الإعلام ووسائل التواصل، أريد أن تتوسع دائرته، هذا هدفي، سواء عبر وجودي المباشر أو خلف الكواليس، وأتمنى أن نرى المزيد من ذلك بإذن الله.

 كما أكد على أهمية حضوره إلى جانب جميع الأصوات الدعوية المعتدلة بمواجهة المتطرفين عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالقول: “ما هو أساس الإرهاب؟ هو إنسان انحرف فكريا، وجذور الانحراف هو الفراغ، وهو كان يريد ملء الفراغ ولم يكن هناك أحد للقيام بذلك وتزويده بفكر إيجابي ووسطي يدعوه لبناء العالم وليس تدميره، وعندما لا يجد هذا الفكر وهو بحاجة لملء دماغه، يسقط بين براثن هؤلاء الذين يقومون بتعبئة دماغه بكلام لإقناعه وجذبه للإرهاب.”

وختم بالقول: “أفضل طريقة لمحاربة ومكافحة الإرهاب تتمثل في الترويج لفكرة إعمار الأرض وخلافة الله في الأرض التي هي فكرة إعمارية، وتحض المرء على الوسطية، وهذا بحاجة للنشر في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي كي يفهم الناس فكرة إعمار الأرض.”

الوسوم:, , , , , , , , , ,

اترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *