5-11-2015

نُشرت في الكويت | لا تعليقات

فيديو: العربية: إحالة 300 موظف في الكويت إلى التحقيق بعد تزويهم بصمة الدوام بإستخدام السيليكون

– الفيديو:

 

العربية: إحالة 300 موظف في الكويت إلى التحقيق بعد تزويهم بصمة الدوام بإستخدام السيليكون

القبس – كشفت مصادر مطلعة في وزارة الصحة عن إحالة 300 موظف من العاملين في مراكز الرعاية الصحية الأولية ومستشفى العدان الى ادارة الشؤون القانونية بالوزارة، بعد الاشتباه في تزوير بصمة الحضور والانصراف في مواقع العمل. وأضافت المصادر انه بالتدقيق على كاميرات المراقبة تبين عدم حضور أعداد كبيرة من الموظفين لإجراء «البصمة»، بينما قام عاملون بإثبات حضور زملائهم باستخدام «السيليكون»، لتمرير بصمة الاصبع، وسيباشر القانونيون والمستشارون التحقيقات مع هؤلاء المتلاعبين، تمهيداً لإحالتهم إلى النيابة العامة.

بيان لوزارة الداخلية: في ظل حرص قطاع الأمن الجنائي للقضاء على الجرائم بجميع أنواعها وملاحقة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة وتطبيق القانون على الجميع وبإشراف الوكيل المساعد لشئون الأمن الجنائي اللواء/ عبدالحميد العوضي، ومدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية اللواء/ محمود الطباخ، ومساعده العميد/ محمد الشرهان.. توالت ضربات الإدارة العامة للمباحث الجنائية لكشف القضايا المجهولة بعد أن لوحظ في الآونة الأخيرة كثرة بلاغات التزوير في بعض الوزارات حيث تمكنت إدارة مكافحة جرائم التزوير والتزييف بقيادة المقدم/ محمد علي أبا القلوب، ومساعده المقدم/ ناصر معرفي، وبعد إجراء التحريات اللازمة بإلقاء القبض على وافدين من إحدى الجنسيات العربية يقومان بعمل بصمات على مادة بلاستيكية لـ 37 موظفاً في جهة حكومية، حيث تعتبر القضية هي الأولى من نوعها في الكويت حيث يقومان بتمرير البصمة الخاصة بالموظفين على أجهزة البصمة في إحدى مراكز تلك الجهة بمنطقة العارضية خلال فترتي الحضور والانصراف ، مقابل مبالغ مالية متفاوته تصل إلى 50 دينار شهرياً وبمواجهة المتهمان اعترفا بالواقعة وتم إحالتهما إلى جهات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهما.

وتهيب الإدارة العامة للمباحث الجنائية بالمواطنين والمقيمين عدم اللجوء إلى تلك الأساليب الغير قانونية لما لها من عواقب وخيمة حيث يمكن لمن يحملون مثل هذه البصمات المزورة اتسعمالها في جرائم أخرى ووضع تلك البصمة عليها مما يدفع بصاحب البصمة الأصلية للوقوع تحت طائلة القانون.

الوسوم:, , ,

اترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *